بوابة الرحمــن التخصصى
بوابة الرحمــن التخصصى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

تراجع نمو الطلبة السعوديين في منظومة التعليم الحكومي

اذهب الى الأسفل

تراجع نمو الطلبة السعوديين في منظومة التعليم الحكومي Empty تراجع نمو الطلبة السعوديين في منظومة التعليم الحكومي

مُساهمة  مدير المنتدى في الأربعاء يوليو 27, 2011 5:48 pm

لا يختلف اثنان على أن التعليم الأساسي ضرورة من ضروريات الحياة لجميع أنواع البشر وفي كل الأماكن وكل الأزمنة. ولوحظ في السنوات الأخيرة بعض التشدد في تسجيل الطلبة والطالبات المقيمين في المدارس الحكومية، وكان العذر هو إفساح المجال أمام المواطنين لتسجيل المزيد من أطفالهم في هذه المدارس. فهل أدت هذه السياسة إلى رفع معدلات نمو الطلبة والطالبات السعوديين المسجلين في المدارس الحكومية، أم أنها كانت مجرد وسيلة لخفض عدد الطلبة في التعليم الحكومي؟

وعند النظر إلى البيانات التي تنشرها وزارة التربية والتعليم يمكن ملاحظة تراجع معدلات نمو إجمالي الطلبة والطالبات السعوديين في المدارس الحكومية خلال فترة السنوات الست الممتدة بين عامي 1423/1424هـ و1429/1430هـ، فقد ارتفع عدد الطلبة والطالبات السعوديين المسجلين في التعليم الحكومي الأساسي من 3.63 مليون طالب وطالبة في عام 1423/1424هـ إلى 3.82 مليون طالب وطالبة في عام 1429/1430هـ، وهذا يمثل نسبة نمو إجمالية خلال الفترة مقدارها 5.1 في المائة، أي بمعدل سنوي مقداره 0.8 في المائة. من ناحية أخرى، نما عدد الطلبة والطالبات المقيمين المسجلين في التعليم الحكومي الأساسي من 444 ألف طالب وطالبة عام 1423/1424هـ إلى 523 ألف طالب وطالبة عام 1429/1430هـ، وهذا يمثل نسبة نمو إجمالية خلال الفترة مقدارها 17.9 في المائة، أو بمعدل سنوي بلغ 2.8 في المائة. ويفوق هذا المعدل نسبة نمو الطلبة السعوديين في التعليم الحكومي بأكثر من ثلاث مرات. أما بالنسبة للتعليم الخاص، فقد ارتفع عدد الطلبة والطالبات السعوديين من 259 ألف طالب وطالبة في عام 1423/1424هـ إلى 454 ألف طالب وطالبة بنسبة نمو إجمالية خلال الفترة مقدارها 75 في المائة، وهو ما يمثل معدل نمو سنوي مقداره 9.8 في المائة. أما الطلبة والطالبات المقيمون فقد نما عددهم من نحو 69 ألف طالب وطالبة عام 1423/1424هـ إلى نحو 74 ألف طالب وطالبة. وهذا يمثل نسبة نمو إجمالية مقدارها 7.4 في المائة خلال الفترة، أو بمعدل سنوي مقداره 1.2 في المائة. ويعود ارتفاع معدل نمو الطلبة السعوديين في المدارس الخاصة وتراجعه في المدارس الحكومية إلى عوامل عدة، لعل أبرزها تردي نوعية وبيئة التعليم الحكومي من وجهة نظر كثير من أولياء أمور الطلبة السعوديين أو صعوبة التسجيل أحيانا في بعض المدارس بسبب المتطلبات الإدارية. ولا تدعم البيانات مسألة تردي نوعية التعليم الحكومي خلال الفترة، حيث شهدت الفترة تحسنا في بعض المؤشرات التعليمية. فقد انخفض بصورة إجمالية عدد الطلبة/والطالبات للمعلم/المعلمة، كما انخفض أعداد الطلبة/الطالبات للصف في المدارس الحكومية، لكن تراجع المؤشرات في بعض المواقع والمدن أمر وارد وممكن. وقد يكون لمرونة التعليم الخاص في التسجيل والنقل وتميز بعض المدارس الخاصة وقربها، وكذلك تحسن دخول كثير من العائلات السعودية وسعيها إلى توفير أكبر قدر من فرص التعلم أدوار في إرسال المزيد من الأبناء للمدارس الخاصة. ومع هذا تشير البيانات خلال فترة المقارنة وبشكل عام إلى تراجع أفضلية المدارس الخاصة بالنسبة لمؤشرات اكتظاظ الصفوف وكثرة الطلبة للمعلم الواحد. أما ارتفاع نسبة نمو الطلبة والطالبات المقيمين في المدارس الحكومية فيعود إلى انخفاض دخول معظم العائلات الأجنبية مقارنة بالعائلات السعودية، وإلى هجرة العائلات السعودية من أواسط المدن إلى الضواحي الجديدة التي لا تتوافر فيها المنشآت المدرسية، بينما أدى وجود المقيمين في الأحياء القديمة بسبب انخفاض معدلات الإيجارات وتوافر المنشآت المدرسية إلى نمو أعدادهم بسرعة أكبر من السعوديين. وتنخفض نسبة نمو الطلبة المقيمين في المدارس الخاصة أيضا بسبب اتجاه المقيمين مرتفعي الدخل إلى تسجيل أبنائهم فيما يسمى المدارس العالمية التي لا تدخل ضمن بيانات التعليم الخاص أو الحكومي ولا تشرف عليها وزارة التربية والتعليم، وكانت هذه المدارس مقصورة على الطلبة الأجانب؛ ولهذا فإن النمو في هذا المدارس التي انتشرت خلال السنوات الماضية كان مقصورا على الطلبة غير السعوديين.

وعند النظر إلى بعض البيانات المتعلقة بالتعليم الخاص يمكن ملاحظة أن عدد الطلبة في التعليم الخاص يقل عن عدد الطلبة في التعليم الحكومي في كل المراحل الدراسية إلا في مرحلة رياض الأطفال. وهذا طبعا يعود إلى تراجع اهتمامات الجهات الحكومية المسؤولة بمرحلة رياض الأطفال على الرغم من أهميتها؛ ولهذا فإن على المختصين في وزارة التربية والتعليم ضرورة زيادة الاهتمام بتوفير هذه الخدمة، خصوصا لذوي الدخول المنخفضة الذين يصعب عليهم تحمل نفقات التعليم الخاص لهذه المرحلة. من ناحية أخرى يلاحظ من بيانات التعليم الخاص ارتفاع نسبة الطلبة الذكور المسجلين في المرحلة الثانوية، وهذا يؤيد فرضية لجوء الأهالي إلى التعليم الخاص لرفع معدلات الثانوية العامة ورفع فرص الطلبة الذكور بالذات للحصول على قبول في الجامعات السعودية والبعثات الدراسية.
مدير المنتدى
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 31
الموقع : star.dodo98@yahoo.com

https://abdalrahman2011.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى