بوابة الرحمــن التخصصى
بوابة الرحمــن التخصصى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

الساسة الأميركيون يدخلون مرحلة «عض الأصابع» الأخيرة بشأن سقف الدين

اذهب الى الأسفل

الساسة الأميركيون يدخلون مرحلة «عض الأصابع» الأخيرة بشأن سقف الدين   Empty الساسة الأميركيون يدخلون مرحلة «عض الأصابع» الأخيرة بشأن سقف الدين

مُساهمة  مدير المنتدى في الثلاثاء يوليو 26, 2011 10:57 pm

وكالات

اتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما الأعضاء الجمهوريين في الكونجرس بأنهم يقفون في طريق التوصل إلى “تسوية متوازنة” لأزمة الدين في الولايات المتحدة. وأضاف، في كلمة تلفزيونية، أن الجمهوريين يصرون على تقليل الإنفاق الحكومي كثمن لزيادة سقف الدين، وإن من شأن هذا الموقف إلحاق ضرر كبير بالاقتصاد الأميركي. من جانبه، اتهم الجمهوري جون بينر رئيس مجلس النواب أوباما بتعطيل التوصل إلى اتفاق. وقال بينر، في كلمة ألقاها عقب حديث أوباما مباشرة، إن الرئيس الأميركي يرغب في “صك على بياض” لفرض ضرائب جديدة.

ويأتي تبادل الاتهامات بين الجمهوريين والديمقراطيين بعد أسابيع من المفاوضات الفاشلة بين الجانبين بشأن رفع سقف الدين الأميركي، الذي بلغ 14,3 تريليون دولار. ويتعين على قادة الحزبين التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن قبل 2 أغسطس المقبل، وإلا واجهت الولايات المتحدة خطر التخلف عن سداد الدين.

وحذر أوباما في كلمته من أن الفشل في السداد سيتسبب في “ضرر لا يمكن حسابه”، واصفاً الوقوع فيه بأنه نتيجة “متهورة وغير مسؤولة” للحوار. وأضاف أن النواب الجمهوريين يصرون على أن الطريق الوحيد لتجنب التخلف عن سداد الدين “هو أن يوافق الباقون على نهجهم الذي يعتمد على تقليل الإنفاق فحسب”. وقال إن موقف الجمهوريين بشأن الدين أدى إلى مأزق خطير، لكنه أعرب عن اعتقاده كذلك بأن التسوية ما زالت ممكنة. ودعا أوباما الأميركيين إلى الضغط على الكونجرس من خلال مراسلة ممثليهم فيه للتوصل إلى هذه التسوية.

وقال أوباما “لن يكون لدينا أموال كافية لسداد كل فواتيرنا”. وأضاف “للمرة الأولى في التاريخ، سيتم خفض التصنيف الائتماني لبلادنا عن درجة (إيه 3)، وهو ما سيدفع المستثمرين حول العالم للتساؤل بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة لا تزال رهاناً جيداً”. وتابع “سترتفع أسعار الفائدة على بطاقات الائتمان والرهن العقاري وقروض السيارات، والتي ستمثل ارتفاعاً هائلاً في الضريبة على الشعب الأميركي. سنخاطر بإحداث أزمة اقتصادية كبيرة، وهي أزمة تسببها واشنطن بالكامل تقريباً”.

يذكر أن التصويت على رفع سقف الدين ظل أمراً روتينياً في تاريخ الولايات المتحدة، لكن الجمهوريين رفضوا هذه المرة الموافقة على زيادته من دون تخفيضات كبيرة في عجز الميزانية. وكان قادة الحزبين الديمقراطي والجمهوري كشفوا أمس الأول عن خطط متناقضة لتخفيض عجز الميزانية وزيادة سقف الدين. واشتملت خطة الديمقراطيين على تخفيض الإنفاق الحكومي بمقدار 2,7 تريليون دولار خلال عشر سنوات، بينما يقترح الجمهوريون تخفيضاً قدره 1,2 تريليون دولار، بالإضافة إلى استقطاعات من برامج الإعانة التي يستفيد منها الفقراء وكبار السن.

يذكر أن الكونجرس الأميركي كان تاريخياً يتخذ قرارات برفع سقف الدين العام بشكل شبه روتيني، ولكن الجمهوريين، الذين زاد في صفوفهم عدد النواب المحافظين، يرفضون الآن رفع هذا السقف ما لم يترافق مع خفض كبير في العجز. وتمثلت العقبات الرئيسية في المفاوضات التي أجراها الطرفان خلال الأسابيع الأخيرة في رفض الجمهوريين القاطع لأي زيادة في الضرائب ورغبة الديمقراطيين في حماية الرواتب التقاعدية وبرامج الضمان الاجتماعي للفقراء وكبار السن. .



مدير المنتدى
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 31
الموقع : star.dodo98@yahoo.com

https://abdalrahman2011.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى