بوابة الرحمــن التخصصى
بوابة الرحمــن التخصصى
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ميسم العبادي تصمّم الهدايا بمذاق الأصالة وطعم الفرح

اذهب الى الأسفل

ميسم العبادي تصمّم الهدايا بمذاق الأصالة وطعم الفرح   Empty ميسم العبادي تصمّم الهدايا بمذاق الأصالة وطعم الفرح

مُساهمة  مدير المنتدى في الأربعاء يوليو 27, 2011 5:12 pm

البداية كانت في المرحلة الابتدائية بباعث داخلي على إدخال شعور الفرح إلى قلوب الصديقات. هكذا خطت ميسم العبادي أولى خطواتها في مسار الهواية والمهنة، يحكمهما شغف التصميم المنطلق من مفهوم تشرحه بأن “فكرة الهدية أو تنظيم مناسبة بتفاصيلها تنطلق من شخصيات الذين نتوجّه إليهم وما نعتقد أنهم يفضلون، فالهدية هي تعبير عن مدى اقترابنا منهم ومعرفتنا بهم”.

تحلم ميسم العبادي، التي درست تصميم هندسة الديكور، بتأسيس “ماركة” خاصة بها في مجالات التصميم المختلفة، من الديكور وهو مجالها الأساسي، إلى جانب الهدايا والمناسبات وفن الضيافة وسواها من أمور التصميم التي تهمّ الأسرة العصرية في أسلوب حياتها.

شخصنة الهدايا

تقول العبادي “تخرجت بمرتبة شرف عليا وحصلت على أعلى مرتبة في الدفعة”. وترى أنها أكملت مسيرة الوالد الذي فقدته وهي في التاسعة من عمرها، وكان حصل على الماجستير من كاليفورنيا وكان موجها في وزارة التربية والتعليم والوالدة كانت معلمة ومربية منذ السبعينيات”.

اليوم العبادي مصمّمة للديكور وللهدايا ومنظمة للمناسبات وموجهة لفن الضيافة كما مصمّمة للضيافة بأسلوب مبتكر يواكب الصيحات العالمية في هذا المجال مع مواءمته مع الأصالة العربية، فهي في المرحلة الابتدائية في المدرسة، اشتهرت بكونها صاحبة الأفكار الخلّاقة حيث إنها كانت تسعى دائماً إلى شخصنة الهدايا لإفراح صديقاتها، تصمّم أشياء بسيطة وتحرص على تعبير التصميم عن الطابع الشخصي للمهدى إليه، فتلقت التشجيع من الصديقات الزميلات وبتن يلجأن إليها عفوياً في هذا المجال لتكون الهدايا والمناسبات التي تجمعهنّ مكلّلة بروح الابتكار ومعبّرة عن شخصية المحتفى بها لمناسبة معينة.

ولا يأت الابتكار من فراغ فثمة الشغف بما تقوم به ميسم، وهذا ما يميّزها، وثمة الاحتراف وخط المسار الواضح ودعمه من الناحية الأكاديمية، وثمة الإطلاع على التصاميم في العالم والاستلهام منها والتحويل لتتوافق مع الثقافة العربية بما يسمح بدخولها إلى السوق العربي. وقد أفادتها دراستها العليا على فهم حاجات الناس ووضع تصورات لما يدهشهم ويتوافق مع تطلعاتهم على السواء، فثمة أذواق تختلف باختلاف الجنسيات كون انطلاقتها من العاصمة أبوظبي وباختلاف المواسم، وحتى في الألوان ثمة الألوان المحبوبة والأكثر قرباً من الأذواق من سواها.


مدير المنتدى
مدير المنتدى
Admin

عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 31
الموقع : star.dodo98@yahoo.com

https://abdalrahman2011.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى